منتدى ادارة المستشفيات

مرحبا بكم فى منتداكم
وفقنا الله الى ما يحبه ويرضاه
منتدى ادارة المستشفيات

منتدى خاص بطلاب دبلومة ادارة المستشفيات جامعة عين شمس

 

 

 

مرحبا بالزائر رقم

المواضيع الأخيرة


    محاضرة الدكتور عادل الزيادى 5-12-2009

    شاطر
    avatar
    Tarek
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    المساهمات : 458
    تاريخ التسجيل : 09/11/2009

    محاضرة الدكتور عادل الزيادى 5-12-2009

    مُساهمة  Tarek في الأحد 6 ديسمبر 2009 - 11:16







    هذا جزء من المحاضرة حتى اكمل الباقى
    من الزملاء وسوف اقوم بتعديلهاان شاء الله









    1/9: ويعبر عن أقصى اهتمام بالعمل ، وأدني اهتمام بالمرؤوسين.
    9/1: ويعبر عن أدني اهتمام بالعمل، وأقصى اهتمام بالمرؤوسين.
    1/1: ويعبر عن أدنى اهتمام بالعمل، وأدني اهتمام بالمرؤوسين.
    5/5: ويعبر عن اهتمام متوسط بالعمل،واهتمام متوسط بالمرؤوسين.
    9/9: ويعبر عن أقصى اهتمام بالعمل، وأقصى اهتمام بالمرؤوسين.





    نموذج ريدن





    ويعد من التصنيفات المعاصرة للأنماط الإدارية، حيث، اعتمد ريدن فيها
    على ثلاثة أبعاد، بعدين منهم مترابطين هما:بعد الاهتمام بالعمل، وبعد الإهتمام
    بالناس(وهما نفس البعدين عند هالبن وبليك وموتون)، إضافة إلى بعد ثالث هو
    الفاعلية. وفي ضوء ذلك يميز ريدن بين أربعة أنماط رئيس ة للمدير هي
    :
    *النمط الأول: مدير يهتم جدا ً بالعمل، ويطلق عليه المدير المتفانيDedicated Manager
    *النمط الثاني: مدير يهتم جداً بالعلاقات مع الناس ويطلق عليه المدير المنتمي
    .Manager Related أو المرتبط
    *النمط الثالث: مدير يهتم جداً بالعمل وبالعلاقات مع الناس ويطلق عليه المدير
    .Integreted Manager المتكامل
    *النمط الرابع:مدير يهتم قليلا بالعمل وبالعلاقات مع الناس معا ويطلق عليه
    .Separated Manager المدير المنفصل
    ––

    تصور الأنماط الإدارية الأربعة الأساسية للمديرين عند ريدن


    وبإضافة البعد الثالث (الفاعلية ) لهذه الأنماط يصبح كل نمط منها فعالا ً
    في مواقف وغير فعال في مواقف أخرى، حيث فاعلية النمط تتأثر بالموقف
    الذي يستخدم فيه،وهذا يعني أن لكل نمط من الأنماط الإدارية الأربعة الأساسية
    هذه نمط أكثر فاعلية ونمط أقل فعالية حسب مدى ملائمة الموقف أو عدم
    ملائمته على التوالي. أي أن الأنماط تظهر في مواقف ملائمة – تكون أكثر
    فعالية- وتظهر في مواقف غير ملائمة - تكون أقل فعالية- وعلى ذلك فإن
    الفعالية هي علاقة نمط معين بموقف معين، وفي ضوء ذلك تصبح الأنماط
    الإدارية الأربعة بإضافة البعد الثالث (الفاعلية) ثمانية أنماط إدارية، يوضحها

    الأنماط القيادية الأساسية الأكثر فعالية والأقل فعالية
    في ضوء ذلك يمكن بلورة طبيعة الأنماط القيادية الثمانية عند ريدن مع
    القليل من التدخل فيما يلي :
    * النمط المحنك (المنفذ): وهو ذلك الشخص المقدام الذي يحوز على قدر عال
    من الإهتمام بكل من المهمة والعلاقات الإنسانية في موقف يتطلب ذلك .
    وعليه فإنه مدير فعال يعكس صورة الشخص الذي يضع معايير عالية
    للآداء ويعامل كل شخص علي قدر عقله ويفضل الإدارة الجماعية، بمعني
    جعل الأمر شورى بين القائد ومرؤوسية.

    * النمط المراضي(الموفق): فهو قائد متخاذل غير فعال لأنه يتشدد على أهمية
    الوظيفة والعلاقات الإنسانية في موقف يتطلب الإهتمام بإحداهما أو لا
    يتطلب الإهتمام بأي منهما.وينظر إلى هذا القائد على أنه لا يحسن إتخاذ
    القرارات وأنه يسمح للضغوط المتعددة بالتأثير عليه أكثر مما يجب.أنه في
    الواقع يحاول التقليل من الضغوط الراهنة علي حساب التضحية بالإنتاج
    على المدى الطويل (تخديراً للمواقف).
    *النمط الأوتوقراطي الحذق(مستبد-خير):هو الذي يولي المهمة الوظيفية أهمية
    أكبر من تلك التي يوليها للعلاقات، ولكن في موقف يتطلب ذلك فعلا.وبذلك
    فإن (الأوتوقراطي) يعتبر مديراً فعالا ينظر إليه على أنه يعرف تماما ما
    يريد وكيف يحصل على ما يريد دون إثارة الضغائن من حوله.
    * النمط (الأوتوقراطي) البحت (مستبد): وهو مدير غير فعال لأن اهتمامه
    بالوظيفة يكون أكبر من اهتمامه بالعلاقات الإنسانية في موقف لا يحتمل
    ذلك.وهذا النوع لا يثق بالآخرين وينظر إليه على أنه شخص نكد أحمق
    قصير النظر.
    * النمط المنمي: فهو ذلك الشخص الذي يفوق اهتمامه بالعلاقات الإنسانية
    اهتمامه بالمهمة الوظيفية في موقف يتطلب ذلك بالضبط. وعليه فإنه يعتبر
    قائداً فعالا ذا ثقة كبيرة بالناس مع إصراره على إنماء المجموعة التي
    يقودها.
    * النمط التبشيري:الذي يحبذ خلق الانسجام الاجتماعي على حساب الواجب،
    فإنه غير فعال لأن اهتمامه بالعلاقات الإنسانية يفوق اهتمامه بالإنتاج في
    موقف لا يحتمل ذلك.
    * النمط البيروقراطي: فعال بسب خفض اهتمامه بكل من الوظيفة والعلاقات
    الإنسانية في موقف يستلزم ذلك تماماً. لذا فإن النظرة إليه على أنه شخص
    مهتم بالتعليمات والإجراءات بسبب ما يساور نفسه من حيطة وحذر.
    ––
    * النمط الهارب أو الشارد: يتسم بانخفاض اهتمامه بكل من المهمة الوظيفية
    والعلاقات الإنسانية، رغم أن الموقف يستلزم الاهتمام المتزايد، وعليه فإن
    المرؤوسين ينظرون إليه على أنه مستهتر وسلبي وغير مسؤول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 أكتوبر 2018 - 10:14